استذكارات حول القمم العربية / خالد محمد الجنابي

اذهب الى الأسفل

استذكارات حول القمم العربية / خالد محمد الجنابي

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 09, 2008 9:47 am

إستذكارات حول القمم العربية
خالد محمد الجنابي
إنعقدت في دمشق مؤخرا قمة الدول الناطقة بالعربية وليس قمة الدول العربية لأنها أنسلخت من عروبتها شيئا فشيئا ولم تبق روابط بين الدول العربية سوى اللغة التي تتحدث بها أغلب تلك الدول لحد الان ، أقول أغلبها وليس جميعها لأن بعض الدول من التي تعرف بأنها عربية أصبحت تتحدث باللغة الفرنسية أو أي لغة أخرى غير العربية وخير مثال على ذلك دول ( المغرب العربي ) .
فهذه الدول لاهمً لها حاليا سوى أن ترضى عنها الدول الكبرى والمؤثرة في الساحة الدولية وهذا ليس غريبا عليها حيث سبق للشريف حسين ( شريف مكة ) أن سعى جاهدا لنيل رضا الحكومة البريطانية في عام 1915 كي يحصل على إعتراف ودعم منها لإقامة الدولة العربية في شبه جزيرة العرب من خلال مراسلاته مع السير هنري مكماهون ممثل بريطانيا في القاهرة آن ذاك وفعلا نال الدعم البريطاني لمساعيه الحميدة من خلال رسالة إستلمها من السير هنري مكماهون بتاريخ 24 إكتوبر 1915 والتي تضمنت استعداد بريطانيا للإعتراف ودعم قيام دولة عربية في شبه الجزيرة العربية مقابل دخول العرب الى جانب بريطانيا في حربها ضد الدولة العثمانية أثناء الحرب العالمية الاولى ، إستمرت المراسلات الحميمة بين الشريف حسين والسير مكماهون والتي عرفت بمراسلات حسين مكماهون في الوقت الذي كانت تحاك فيه خيوط المؤامرة الفرنسية البريطانية لتقسيم المشرق العربي من خلال الاجتماعات التي عقدت بين السير مارك سايكس والمسيو جورج بيكو والتي تمخضت عنها صدور معاهدة سايكس ــ بيكو في 16 مايو 1916 التي قسمت المشرق العربي بين فرنسا وبريطانيا إضافة لتدويل فلسطين ، بعد ذلك صدر وعد بلفور في 2 نوفمبر 1917 المعروف للجميع ، بعد ذلك فرض الانتداب البريطاني على العراق وفلسطين والفرنسي على سوريا ولبنان بموجب معاهدة سان ريمو في 25 أبريل 1920 .
للأمانة التاريخية نقول إن الشريف حسين وبعد أن ضاع العرب ( إستفسر ) من بريطانيا التي أرسلت له الضابط البريطاني ( هوغارث ) لطمأنته وإن كان في الواقع لخداعه مرة اخرى حسب مايروي في مذكراته حيث قال ( كنت واثقا أنهم سيخدعونني مرة اخرى ، وسيكذبون علي ، لكن الاوان قد فات ، وكنت قد تورطت الى أذني 000 شعرت أنني نزلت الى السباحة في بحر من الحيتان ، قبل أن أتعلم ألعوم ) موقف جريء جدا من الشريف حسين بحيث ( إستفسر ) من بريطانيا دون أن يبالي بعواقب الامور .
مما تقدم ذكره فأن الدول الناطقة بالعربية تعلمت أن تستفسر في هكذا مواقف وفي المواقف الاكثر صعوبة فأنها تستنكر وفي القضايا المعقدة جدا فأن الدول المذكورة تشجب وبشدة أي أنها تتصرف بحزم وقوة تخيف الغرب وتجعله يرتجف خوفا من أن يقوم العرب بتغيير خارطة العالم لأنهم إن غضبوا فسوف يطلقون الشعارات الرنانة من خلال وسائل إعلامهم والتي تمثل مصدر ازعاج للمواطن العربي حيث يعلم انها لاشيء
القمة الاخيرة للدول الناطقة بالعربية تحمل الرقم ( 20 ) في تسلسل القمم العادية يضاف لذلك ( 11 ) قمة غير عادية , و ( 2 ) لم تدرج ضمن المجموع العام ، و ( 1 ) قمة سداسية ، أي إن مجموع القمم العادية وغيرها هو ( 34 ) ، لو أن كل قمه خرجت بنتيجة واحدة على صعيد الواقع الملموس وليس الخيالي لتمكن العرب من حل ( 34 ) مشكلة لحد الان ، لكنهم والحق يقال يخرجون بمشاكل جديدة وغير مسبوقة بعد كل قمة بحيث أصبح القادة العرب أعانهم الله يناقشون مشاكل القمم السابقة لغرض إيجاد الحلول المناسبة لها .
ماذا قدمت مؤتمرات الدول الناطقة بالعربية الى فلسطين وماذا قدمت الى لبنان لكن الطامة الكبرى للعرب هي عندما نقول ماذا قدمت تلك المؤتمرات الى العراق ولشعب العراق ؟ لم تقدم له سوى مايؤدي الى الفرقة وإشاعة الفتنة ، وبشكل خاص المؤتمرات التي عقدت في تونس عام 2004 وفي الجزائر عام 2005 وفي السودان عام 2006 حيث مثلت أعلى درجات التدخل في ألشأن العراقي من قبل العرب محاولين بذلك رسم السياسة الخارجية والداخلية للعراق متناسين ان العراق وبرغم من كل الجراح التي أصيب بها نتيجة سهام الغدر والتي كانت معظمها عربية سينهض ويبني نفسه دون الحاجة الى الدعم (اللامحدود) الذي تقدمه الدول الناطقة بالعربية في هكذا حالات .
القمة الاخيرة وضعت في جدول أعمالها الملف العراقي ، لكن السؤال هل قدمت القمة شيئا للعراق من خلال إجتماعاتها التي كرست لذلك الغرض ؟ بألتأكيد ( لا ) إذن لماذا النقاش من الاساس !
الرئيس الليبي معمر القذافي حضر المؤتمر وكان أشبه بمزايد وليس زعيم دولة وقد كان غائبا عن المؤتمر السابق لأن الحكومة الليبية متهمة بمحاولة إغتيال ملك السعودية الملك عبد الله عندما كان وليا للعهد ، أي قادة تقود الدول العربية بحيث تخطط وتنفذ محاولات إغتيال !، وماذا أبقيت لعصابات الارهاب ؟ بألمناسبة فأن القذافي هو أكثر الغائبين عن مؤتمرات القمة وقد ينفذ صبر العرب ويصدرون قرارا بفصله بالاجماع وقد يكتفون بإستدعاء ولي أمره وتوبيخه .
بعد أنتهاء الفترة الخاصة بالقمة صدر البيان الختامي وتضمن أمورا في غاية ألأهمية وإزدحمت الصالات بالصحفيين وألإعلاميين ومن كل الجنسيات لينالوا سبقا صحفيا خطيراحيث ذكر في البيان الختامي مكان وزمان إنعقاد القمة القادمة أعقبه تبادل التحيات والتهاني بين الحاضرين على ما قد تم تحقيقه في الاحلام .
ومن الجدير بالذكر إن قمة الدول الناطقة بالعربية تعقد بعد إكمال التحضيرات الخاصة التي تقوم بها الجامعة العربية التي أنشأت بعد أن ألقى وزير خارجية بريطانيا إنتوني آيدن وزير خارجية بريطانيا خطابا بتاريخ 29 مايو 1941 ذكر فيه ( إن العالم العربي قد خطا خطوات عظيمة منذ التسوية التي تمت عقب الحرب العالمية الاولى ويرجو كثير من مفكري العرب للشعوب العربية درجة من درجات الوحدة أكبر مما تتمتع به الان ، وإن العرب يتطلعون لنيل تأييدنا في مساعيهم نحو هذا الهدف ولا ينبغي أن نغفل الرد على هذا الطلب من جانب اصدقائنا ويبدو انه من الطبيعي ومن الحق وجود تقوية للروابط الثقافية والاقتصادية بين البلاد العربية وكذلك الروابط السياسية ايضا 000 وحكومة جلالته سوف تبذل تأييدها التام لأي خطة تلقى موافقة عامة ) .
وفي 24 فبراير 1943 صرح انتوني آيدن في مجلس العموم البريطاني بأن الحكومة البريطانية ( تنظر بعين العطف إلى كل حركة بين العرب ترمي إلى تحقيق وحدتهم الاقتصادية والثقافية والسياسية ) .
بعد ذلك توالت الاجتماعات وتشكلت اللجنة التحضيرية التي ضمت ممثلي العراق / سوريا / لبنان / الاردن / مصر / اليمن وعقدت اجتماعا لها بتاريخ 7 إكتوبر 1944واجتماعا اخر بمشاركة السعودية بتاريخ 19 مارس 1945 لاقرار ميثاق الجامعة العربية والذي تم التوقيع عليه بتاريخ 22 /3 / 1945 .
إذا كان هذا حال تأسيس الجامعة العربية ! فكيف ستكون مقررات دول الجامعة وهل ستتمكن من إتخاذ قرار بمعزل عن مؤسسيها !

Admin
Admin

عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 30/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalidaljanabi.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى